الربو مرض طويل المدى يصيب الرئتين ، وقد يطلق عليه بعض الأطباء المرض التنفسي المزمن ، ويسبب مرض الربو التهاب وضيق في مجرى الهواء والتنفس ويجعل التنفس صعبًا ، ويعتبر كلاً من السعال والصفير وضيق التنفس وضيق الصدر من أعراض الربو الشائعة ، وقد يشير بعض الناس إلى مرض الربو باسم الربو القصبي .

الربو مرض خطير جداً ويصيب حوالي 25 مليون أمريكي ويتسبب في ذهاب 2 مليون مريض لغرفة الطوارئ كل عام ، ومع العلاج المناسب يمكن العيش بشكل جيد ، وبدون ذلك قد يضطر مريض الربو إلى القيام بزيارات متكررة إلى غرفة الطوارئ وحتى البقاء في المستشفى مما قد يؤثر على حياته المنزلية وقدرته على العمل .

كيف يمكن تصنيف مرض الربو

يصنف الأطباء شدة مرض الربو حسب أعراضه كالآتي :

  • الربو المتقطع الخفيف وتكون أعراضه خفيفة أقل من مرتين في الأسبوع ، وتكون الأعراض في الليل أقل من مرتين في الشهر مع قلة نوبات الربو .
  • الربو المستمر الخفيف وتكون الأعراض من ثلاث إلى ست مرات في الأسبوع ، وأعراض الليل تكون من ثلاث إلى أربع مرات في الشهر مع بعض نوبات الربو التي قد تؤثر على الأنشطة .
  • الربو المستمر المعتدل وتكون الأعراض من ثلاث إلى ست مرات في الأسبوع وأعراض الليل تكون من ثلاث إلى أربع مرات في الشهر مع نوبات الربو التي قد تؤثر على الأنشطة .
  • الربو المستمر الشديد حيث تكون الأعراض مستمرة ليلاً ونهاراً ، وتكون متكررة لدرجة أنه يتعين على المريض الحد من القيام ببعض الأنشطة .

الممنوعات التي يجب على مريض الربو أن يتجنبها

الأطعمة المسببة للحساسية

هناك بعض الممنوعات التي يجب على مريض الربو أن يتجنبها ، وأهم هذه الممنوعات هي الأطعمة التي من الممكن أن تسبب الحساسية ونوبة الربو ، حيث أن أعراض الحساسية الشديدة لبعض الأطعمة يمكن أن تحاكي أعراض الربو ، وتكون الخطوة الأولى المهمة هي معرفة ما إذا كان لديك حساسية من الطعام ، وهي أي رد فعل غير طبيعي على الغذاء ، وردود الفعل السلبية يمكن أن تكون إما حساسية الطعام وذلك عندما يتفاعل جهاز المناعة مع البروتينات الموجودة في الأطعمة التي عادة ما تكون آمنة أو ضارة ، ويمكن للطبيب إجراء اختبارات الجلد لمعرفة ما إذا كنت حساسًا لبعض الأطعمة .

أما الأطعمة الأكثر شيوعاً والمرتبطة بأعراض الحساسية والربو هي البيض ، حليب بقر ، الفول السوداني ، الصويا ، قمح ، سمك ، الروبيان والمحار الأخرى وشجرة الجوز .

المواد الحافظة الغذائية

المواد الحافظة الغذائية يمكن أن تؤدي أيضاً إلى نوبة الربو ، وتستخدم المواد المضافة الحافظة مثل ثنائي كبريتيت الصوديوم ، ثنائي كبريتيت البوتاسيوم ، ميتابيسلفيت الصوديوم ، ميتابيسلفيت البوتاسيوم ، وكبريتيت الصوديوم ، بشكل شائع في معالجة الأغذية أو تحضيرها ويمكن العثور عليها في الأطعمة مثل الفواكه المجففة أو الخضروات ، البطاطا المعلبة ، عصير الليمون المعبأ ، الجمبري سواء طازج أو مجمد والأطعمة المخللة .

السكر الخالي من السعرات الحرارية

يعتبر السكر المُحلى والخالي من السعرات الحرارية من الممنوعات التي يجب تجنبها على مريض الربو ، والذي يشيع استخدامها في الصودا والعصائر الغذائية المعلبة ، حيث أن هذه الإضافات الغذائية معروفة بأنها تسبب الحساسية ونوبات الربو .

الزيوت النباتية

يحتوي الزيت النباتي والأطعمة المطبوخة أو المصنعة باستخدامها مثل الكعك من الممنوعات على مريض الربو ، وعلى الرغم من أن ردود الفعل السلبية لها نادرة فقد ارتبط استخدامها بزيادة الالتهابات المرتبطة بمرض الربو ، وتقول الدراسات العلمية أيضاً أن الطهي بالزيت النباتي في درجات حرارة عالية يطلق سمومًا في الهواء يمكن أن تؤثر سلبًا على التنفس .