الطماطم السوداء أو النيلي روز Indigo Rose هي نوع جديد من الطماطم، ومن أغنى السلالات المنبثقة عن الخلط بين الطماطم الأرجوانية والطماطم الحمراء العادية، تتميز بلونها الأسود الفحمي من الخارج، والأرجواني المحمر من الداخل،

وعلى الرغم من أن هذا اللون غير معتاد للطماطم، وغير محبب للبعض، وغير مشجع للإقبال عليها، إلا أنها من أكثر أنواع الطماطم فائدة لغناها بمادة الأنثوسيانين المضادة للأكسدة، ويعود سبب تلونها باللون الأسود إلى وجود مادة صبغية تفرز من جذوع نبتة الطماطم عند التعرض لأشعة الشمس، ويحبذ قطفها عند تلونها بشكل كامل باللون الأسود لتكون أكثر غنى وفائدة.

أنتج البروفيسور الأمريكي جيم مايرز الطماطم السوداء لأول مرة في الولايات المتحدة عندما كان يدرس فوائد الطماطم، فمنذ اكتشاف هذه الثمرة الغريبة وهي تحظى باهتمام المجتمع العلمي ف العالم بأكمله، وخاصة بعد التوصل إلى أن لها أثار إيجابية على صحة الإنسان، وخاصة في معالجة الأمراض المستعصية بفضل احتوائها على مادة الانثوسيانين المضادة للأكسدة بنسبة كبيرة،

 

ومن خلال مقالتنا هذه سنقدم لكم أهم الفوائد لثمرة الطماطم السوداء. فوائد الطماطم السوداء محاربة السرطان فوائد الطماطم السوداء تفوق تلك التي تتوفر في الطماطم العادية؛ فهي تحتوي على مادة أنثوسيانين المضادة للأكسدة بكمية تعتبر الأكبر مقارنة مع باقي الفواكه الأخرى، وهذه المادة لها دور كبير في محاربة مرض السرطان باختلاف أنواعه،

كما أن الدراسات أظهرت بأنها تكافح مرض السمنة، ومرض البدانة، والسكري، وهي تزيل الجراثيم العالقة بجسم الإنسان، وتسببله أمراضاً مختلفة، كما أن لها دوراً مهماً في تنشيط عمل الكليتين، وهي غنية بمجموعة الفيتامينات ب1، ب2، ج، أ.

أظهرت الدراسات بأن الطماطم السوداء من الفواكه الأكثر فائدة للإنسان؛ لأنها تحتوي على الحديد، والفسفور، والبوتاسيوم، وهي مصدر كبير لفيتامين ج الذي يوجد بكثرة في القشرة الخارجية للطماطم السوداء مقارنة بلب الثمرة. الحد من انتشار الخلايا السرطانية الطماطم السوداء فعالة في تطهير الأمعاء والبطن، والحد من الإصابة بسرطان القولون والبلعوم، وتسهيل الهضم والإخراج؛ بحيث تلعب دور ملين طبيعي إذا تم تناولها بقشرتها،

كما أنها تعالج الإمساك؛ لأنها تحفز حركة الأمعاء، وبالتالي تؤدي إلى الإخراج، وهذه الفوائد قد تتقاسمها الطماطم السوداء مع الطماطم الأرجوانية والحمراء، إلا أن نسبتها في السوداء مضاعفة، وأثبتت الدراسات الأولية بأن هذه الطماطم ستكون بمثابة ثورة صحية؛ لقدرتها على علاج السرطان. الحد من البدانة تحد الطماطم السوداء من السمنة المفرطة؛ نظراً لغناها بالألياف الطبيعية،

وخاصة إذا تم تناولها مع القشرة الخارجية، فتعطي الشعور بالشبع بشكل أسرع دون الحاجة لتناول مزيد من الأطعمة، كما أنها غنية بالسكريات الطبيعية التي تمد الجسم بالطاقة، وتعتبر من الأطعمة المناسبة لمرض السكري، كما أنها ترفع معدلات الاحتراق والتمثيل الغذائي بالجسم، وبالرغم من أنها تحد من نسبة السمنة، إلا أنها تعوض الجسم بالفيتامينات اللازمة.

أنواع الطماطم أنواع الطماطم:[٢] الطماطم السوداء. طماطم شيروكي البنفسجي. سان مارزانو. دراق وابسيبينيكون. االطماطم الزرقاء. طماطم الشموع الرومانية. طماطم الأرانب. طماطم الإجاص الأصفر. شبيهة الفلفل الأحمر. الكرز الأسود.

فوائد الطماطم فوائد الطماطم:[٣] تضمّ مستوى عالٍ من عنصر البيتاكاروتين، وهذا العنصر يحافظ على الجلد صحيّ وناعماً، كما أن ّهذا العنصر يوفّر الحماية والوقاية للبشرة من الأشعة الفوق البنفسجية الضارة،

 

بالإضافة إلى غناها بعنصر الليكوبين، وهذا العنصر فعال في محاربة إشارات تقدّم العمر. تقوي العظام وذلك لأنها عنية بالكالسيوم وفيتامين K، بالإضافة إلى مادة الليكوبين وهذه المادة تعمل تحمي على حماية العظام من التآكل. بفضل غناها بعنصر الليكوبين تعمل على تقليل من احتمالية التعرض لبعض أنواع السرطانات، وخاصّة سرطان البروستاتا، والمستقيم، والمبيض، وكذلك القولون،

كما أنّ الطماطم تحدّ من تطوّر الخلايا السرطانية، والطماطم فعالة في مهاجمة الشائق الحرة، التي تعمل على تدمير وتحطيم خلايا الجسم وبالتالي تشكل الخلايا السرطانية، وذلك بفضل غناها بفيتاميني (C, A). تضفي على الشعر لمعان مميز،

كما أنهّا تحسن من مظهره وتزيد من قوته. تعدّ من أهمّ موارد عنصر الكروميوم، وهذا العنصر يعمل على معادلة مستوى السكر في الدم. تحافظ على صحّة النظر؛ وذلك لأنّ الطماطم يوجد بها كمية ملائمة من فيتامين A. تقلّل من نسبة تشكل الحصوات في كل من المرارة والكلى، وذلك عند تناول الطماطم بعد التخلص من بذورها. تشفي الآلام المزمنة كالتهاب المفاصل، وذلك لأنها تحتوي على كل من البيوفلافونويد، وكذلك الكاروتينات، بالإضافة إلى غناها بالمميزات المضادة للالتهابات.

نسبة المياه في الطماطم حوالي خمسة وتسعين بالمئة من مكوناتها، بالإضافة إلى غناها بكميات وفيرة من الألياف، لذلك تعّد الطماطم من أفضل المواد الغذائية المساعدة في الحفاظ على الوزن، كما أنّها تيسّر مرحلة هضم الطعام، وبالتالي تقي من الإصابة بالإمساك. تقدم العون للجسم حتى يتخلص من الأجسام الضارة وكذلك السموم.