اختيار المكان المناسب للزراعة تعتبر الخطوة الأولى من أجل إنتاجٍ مستمرٍ من محاصيل العنب عالي الجودة هي باختيار مكانٍ مشمسٍ للزراعة، ففي حين أنّ بعض أنواع كرمة العنب المُستخدمة للزينة يمكن أن تنمو بشكلٍ جيد في الأماكن التي يكون فيها ظل جزئي،

إلّا أنّ أشعة الشمس تعتبر ضروريةً للحصول على محاصيل عنب ذات جودة عالية، فإذا كان الشخص يزرع صفاً من العنب يمتد من الشمال إلى الجنوب، فإنّ الثمار والأوراق ستكون مُعرّضةً بشكلٍ أفضل لأشعة الشمس، مقارنةً بتلك التي تكون مزروعةً بصفٍ من الشرق إلى الغرب، ويمكن الحصول على محاصيل عنب ذات جودة أفضل بهذه الطريقة.

[١] يمكن زراعة فاكهة العنب في مجموعةٍ متنوعةٍ من أنواع الأتربة، كما أنّ العنب ينمو بشكلٍ أفضل في التربة التي تكون مجففةً جيداً، كما أنّ التربة الطينية الثقيلة تحت التربة لا تعتبر جيدةً للزراعة، وينبغي تجنب زرع العنب في المناطق التي تكون معرضةً للصقيع في وقتٍ مبكرٍ من الربيع،

 

حيث ستتعرض النباتات التي تنمو في شهري نيسان وأيار إلى التأثر بالصقيع، وتكون المنطقة حول المنزل أو غيرها محميةً من درجات الحرارة الباردة والرياح، أو يمكن اختيار منطقةٍ منحدرةٍ في الجنوب، أو الجنوب الغربي؛

لأنّه عادةً ما تكون فيها درجات الحرارة أعلى، وأقل احتمالية للتعرض للصقيع، والكروم التي تكون في الظل أو تتعرض للجفاف تكون أكثر عرضةً لأمراض، مثل: العفن أو الآفات المختلفة.

أنواع العنب يشتهر العنب بحلاوة طعمه وجمال منظره، ويتوفّر منه حول العالم ما يزيد عن مئة نوع مختلف في شكله ولونه وحلاوته، ويكثر استهلاكه حول العالم كأحد الفواكه اللذيذة، وفي الصناعات الغذائية الأخرى كالزبيب، والدبس، والملبن، والمربّى، والعصير،

مما يزيد من أهميته الاقتصادية والدخل الذي يوفره للمزارعين، ويقسم العنب إلى نوعين رئيسين وينقسم تحت كل نوع عدد من الأصناف المختلفة من العنب. العنب الأبيض العنب الدابوقي من أكثر أنواع العنب استخداماً في تحضير الزبيب والدبس والخلّ،

ويتميّز بالشكل الدائري الصغير لحباته، ولونها الأخضر المصفر وطراوة قوامه، مما يجعله قابلاً للفساد في حال نقله لمسافات طويلة، وتنجح زراعة العنب الدابوقي في جميع أنواع التربة، نظراً لقدرة على التأقلم مع أصعب الظروف البيئية، حتّى في مواسم الجفاف.

 

صورة ذات صلة

العنب البيروتي تمتاز أشجاره بصلابة سيقانها، أمّا أوراقه فملساء من الجهتين، ممّا جعلها من الأنواع المفضلة لطبخ أوراق العنب، إلّا أنّه يحتاج لعناية كبيرة والاهتمام الشديد بصحة التربة وخصوبتها، الأمر الذي أدّى إلى جعل أسعاره عالية جداً في الأسواق المحلية،

ممّا ترتّب عليه عدم التمكّن من استخدامه في صناعات العنب المختلفة، وتأتي حبّاته باللون الأبيض ومغطاة بمادة شمعية، سميكة الغشاء.

العنب الزيني من السهل تمييز العنب الزيني عن غيره من أنواع العنب، بسبب شكله المميّز على شكل مستطيل، ويأتي باللون الأخضر المصفر، أمّا عناقيده فتأتي على شكل مخروط، ومذاقه حلو مع احتوائه على كمية كبيرة من العصارة، ويستخدم بكثرة في تحضير العصير.

العنب الأسود العنب الحلواني ينضج العنب الحلواني في مرحلة متأخّرة من موسم العنب، إلّا أنّ قطوفه تتواجد بأعداد كبيرة جداً على الشجرة الواحدة، ويتميّز بلونه الأحمر المخلوط بالخضار في بعض الحبوب، بالإضافة إلى سماكة حبّاته وصلابتها،

ممّا يتيح تخزينه ونقله دون تعرضه للتلف. العنب البيتوني ينضج العنب البيتوني بشكل متوسط، إلّا أنّ بعض المزارعين يقومون بتأخير نضجه للحصول عل مواصفات أجود للعنب، ويمتاز هذا النوع من العنب بلونه الداكن القريب للسواد، وشكل عنقوده المخروطي، الذي غالباً ما يكون كثيف الحبات، على الرغم من كثرة البذور بداخل كل حبة إلّا أنّه يكثر الإقبال على استهلاكه بسبب طعمه شديد الحلاوة.

العنب الشامي يمتاز العنب الشامي بحبّاته الدائرية ذات قشرة سميكة، تتشقق بسهولة عند نضجها، بالإضافة إلى قطوفه الكبيرة الحجم الملية بحبات العنب، لذا يعتبر من أكثر أصناف العنب زراعةً والأكثر طلباً في الأسواق العالمية.