ما هي فاكهة شجرة الحياة

فاكهة الأساي أو شجرة الحياة كما يُطلق عليها في أمريكا الجنوبية هي فاكهةٌ تنمو في مناطق الغابات المطيرة بالأمازون في دولة البرازيل، وهي فاكهةٌ تطرح ثماراً صغيرة الحجم ومستديرة الشكل، وذات قيمةٍ غذائيةٍ عالية، وتتوفر على الأغلب باللون المحمر الأرجواني، ولهذه الفاكهة العديد من الفوائد، منها تلك التي يتم الحصول عليها من عصير فاكهة الأساي، والتي سوف نتحدث عنها في هذا المقال.

فوائد عصير فاكهة الأساي تزويد جسم الإنسان بالعديد من العناصر الغذائية والفيتامينات؛ منها فيتامينات أ، ب1، ب2، ب3، وفيتاميني ج، هـ، وعناصر الكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والزنك. دعم الجهاز المناعي في الجسم. تنشيط الجسم، ومده بالطاقة والحيوية، ورفع كفاءته للمزيد من التحمل. تنشيط القدرة الجنسية لدى الرجل والمرأة. تسهيل عملية الهضم.

تخفيف الوزن، وحرق الدهون الضارة في الجسم؛ حيثُ تُحسن هذه الفاكهة عملية الأيض أو التمثيل الغذائي في الجسم، كما تتوفر في هذه الفاكهة الألياف، مما يعني خسارة الوزن بصورةٍ سريعةٍ وسهلة. مواجهة الخلايا السرطانية، وذلك بفضل المواد المضادة للأكسدة التي تحتويها فاكهة الأساي. علاج مرض الروماتيزم. تسكين الآلام بصورةٍ عامة،

 

حيثُ تمتلك ثمار فاكهة الأساي خاصية تسكين الأوجاع المختلفة. تقليل نسبة الكولسترول الضار في الدم، وبالتالي حماية القلب والأوعية الدموية من الإصابة بالعديد من الأمراض؛ مثل: تصلب الشرايين، والسكتات القلبية،

بالإضافة إلى دور فاكهة الأساي في خفض ضغط الدم المرتفع، ومنع حدوثه أيضاً، كونها تحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية؛ مثل: أحماض اللينوليك والأوليك التي تضبط ضغط الدم، وتحول دون ارتفاعه بصورةٍ خطيرة. تأخير علامات الشيخوخة والتقدم في السن، إلى جانب معالجة مشاكل حب الشباب، وتعزيز صحة البشرة، وإشراقتها الطبيعية، بالإضافة إلى التخفيف من أثر الندوب، والتصبغات. تعزيز النظر، وحماية العين. تحقيق الاسترخاء، مما يُساعد الذين يُعانون من الأرق على النوم الهانئ والصحي. بناء العضلات.

دعم قدرة الإنسان على التركيز. تنشيط الدورة الدموية ورفع كفاءتها. تنظيف الجسم من السموم. فوائد عصير فاكهة الأساي للشعر تقوية الشعر من منبته، وتقليل خطر تساقط الشعر. المساعدة على نمو الشعر. دعم صحة فروة الرأس.

بعض الدراسات العلمية أثبتت بعض الدراسات العلمية أن فاكهة الأساي تحتوي على كمية جيدة من مضادات الأكسدة التي كان لها فعالية واضحة في القضاء على الخلا‌يا السرطانية بنسبة تجاوزت ثمانين بالمئة، مما قد يجعل هذه الفاكهة الأمازونية على جدول المصادر الطبيعية المحتمل دخولها في صنع عقاقير طبية فعالة بخصوص محاربة السرطان الذي يفتك سنوياً بملايين الأشخاص حول العالم.

القيمة الغذائية لفاكهة الأساي تحتوي هذه الفاكهة على مضادات الأكسدة بنسبة عالية جداً؛ ولهذا يسميها البعض الغذاء السوبر أو أقوى فاكهة في العالم، وتحتوي كذلك على زيوت أوميجا3، وأوميجا6، وأوميجا9، لذلك تدخل في صناعة المكملات الغذائية، كما تحتوي على فيتامينات عديدة، مثل: فيتامين أ، ب1، ب3، هـ، ج، ومعادن الكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والزنك.

 

صورة ذات صلة

فوائد فاكهة الأساي تقوي مناعة الجسم. تزيد طاقة الجسم وتحمله. تعزز القوة الجنسية لدى الرجل والمرأة. تحسن عملية الهضم، وتخفف الوزن الزائد، وتحرق الدهون. تحارب الخلايا السرطانية في الجسم. “تخفف آلام وأوجاع الروماتيزم. تحارب الكولسترول الضار والخطر على صحة القلب. تحافظ على صحة البشرة وتقيها من علامات الشيخوخة. تقوي البصر. تحارب الاكتئاب. تفيد في الاسترخاء أثناء النوم. تبني العضلات. تتحسن الدورة الدموية في كافة أنحاء الجسم.

تنظف الجسم من السموم الضارة. تقوي التركيز العقلي في الدماغ. مضار فاكهة الأساي تضم هذه الفاكهة على العديد من الفوائد المهمة للجسم، ومع الترويج القوي لهذه الفاكهة رغم أنّه لم يثبت علمياً أنّها عالجت حالة مرضية بشكل كامل، بل ساعدت في حل مشكلة مرضية معينة، فما تقوم به العديد من المختبرات عبارة عن تجارب،

أي أن هذه الفاكهة ما زالت تحت الدراسة، وأما الآثار الجانبية من تناول الكبسولات أو العصير فإنها تخلو تماماً من أي آثار سلبية على صحة الإنسان، فمع الدراسات والتجارب لم يشكو أي أحد من أعراض أثناء تناول هذه الفاكهة، فهو مناسب لجميع الأعمار والفئات، ويعتبر المشروب الأول في أوروبا، فهذه الفاكهة آمنة على صحة الإنسان.

معلومات عن الطماطم السوداء و قيمتها الغذائية

الطماطم السوداء أو النيلي روز Indigo Rose هي نوع جديد من الطماطم، ومن أغنى السلالات المنبثقة عن الخلط بين الطماطم الأرجوانية والطماطم الحمراء العادية، تتميز بلونها الأسود الفحمي من الخارج، والأرجواني المحمر من الداخل،

وعلى الرغم من أن هذا اللون غير معتاد للطماطم، وغير محبب للبعض، وغير مشجع للإقبال عليها، إلا أنها من أكثر أنواع الطماطم فائدة لغناها بمادة الأنثوسيانين المضادة للأكسدة، ويعود سبب تلونها باللون الأسود إلى وجود مادة صبغية تفرز من جذوع نبتة الطماطم عند التعرض لأشعة الشمس، ويحبذ قطفها عند تلونها بشكل كامل باللون الأسود لتكون أكثر غنى وفائدة.

أنتج البروفيسور الأمريكي جيم مايرز الطماطم السوداء لأول مرة في الولايات المتحدة عندما كان يدرس فوائد الطماطم، فمنذ اكتشاف هذه الثمرة الغريبة وهي تحظى باهتمام المجتمع العلمي ف العالم بأكمله، وخاصة بعد التوصل إلى أن لها أثار إيجابية على صحة الإنسان، وخاصة في معالجة الأمراض المستعصية بفضل احتوائها على مادة الانثوسيانين المضادة للأكسدة بنسبة كبيرة،

 

ومن خلال مقالتنا هذه سنقدم لكم أهم الفوائد لثمرة الطماطم السوداء. فوائد الطماطم السوداء محاربة السرطان فوائد الطماطم السوداء تفوق تلك التي تتوفر في الطماطم العادية؛ فهي تحتوي على مادة أنثوسيانين المضادة للأكسدة بكمية تعتبر الأكبر مقارنة مع باقي الفواكه الأخرى، وهذه المادة لها دور كبير في محاربة مرض السرطان باختلاف أنواعه،

كما أن الدراسات أظهرت بأنها تكافح مرض السمنة، ومرض البدانة، والسكري، وهي تزيل الجراثيم العالقة بجسم الإنسان، وتسببله أمراضاً مختلفة، كما أن لها دوراً مهماً في تنشيط عمل الكليتين، وهي غنية بمجموعة الفيتامينات ب1، ب2، ج، أ.

أظهرت الدراسات بأن الطماطم السوداء من الفواكه الأكثر فائدة للإنسان؛ لأنها تحتوي على الحديد، والفسفور، والبوتاسيوم، وهي مصدر كبير لفيتامين ج الذي يوجد بكثرة في القشرة الخارجية للطماطم السوداء مقارنة بلب الثمرة. الحد من انتشار الخلايا السرطانية الطماطم السوداء فعالة في تطهير الأمعاء والبطن، والحد من الإصابة بسرطان القولون والبلعوم، وتسهيل الهضم والإخراج؛ بحيث تلعب دور ملين طبيعي إذا تم تناولها بقشرتها،

كما أنها تعالج الإمساك؛ لأنها تحفز حركة الأمعاء، وبالتالي تؤدي إلى الإخراج، وهذه الفوائد قد تتقاسمها الطماطم السوداء مع الطماطم الأرجوانية والحمراء، إلا أن نسبتها في السوداء مضاعفة، وأثبتت الدراسات الأولية بأن هذه الطماطم ستكون بمثابة ثورة صحية؛ لقدرتها على علاج السرطان. الحد من البدانة تحد الطماطم السوداء من السمنة المفرطة؛ نظراً لغناها بالألياف الطبيعية،

وخاصة إذا تم تناولها مع القشرة الخارجية، فتعطي الشعور بالشبع بشكل أسرع دون الحاجة لتناول مزيد من الأطعمة، كما أنها غنية بالسكريات الطبيعية التي تمد الجسم بالطاقة، وتعتبر من الأطعمة المناسبة لمرض السكري، كما أنها ترفع معدلات الاحتراق والتمثيل الغذائي بالجسم، وبالرغم من أنها تحد من نسبة السمنة، إلا أنها تعوض الجسم بالفيتامينات اللازمة.

أنواع الطماطم أنواع الطماطم:[٢] الطماطم السوداء. طماطم شيروكي البنفسجي. سان مارزانو. دراق وابسيبينيكون. االطماطم الزرقاء. طماطم الشموع الرومانية. طماطم الأرانب. طماطم الإجاص الأصفر. شبيهة الفلفل الأحمر. الكرز الأسود.

فوائد الطماطم فوائد الطماطم:[٣] تضمّ مستوى عالٍ من عنصر البيتاكاروتين، وهذا العنصر يحافظ على الجلد صحيّ وناعماً، كما أن ّهذا العنصر يوفّر الحماية والوقاية للبشرة من الأشعة الفوق البنفسجية الضارة،

 

بالإضافة إلى غناها بعنصر الليكوبين، وهذا العنصر فعال في محاربة إشارات تقدّم العمر. تقوي العظام وذلك لأنها عنية بالكالسيوم وفيتامين K، بالإضافة إلى مادة الليكوبين وهذه المادة تعمل تحمي على حماية العظام من التآكل. بفضل غناها بعنصر الليكوبين تعمل على تقليل من احتمالية التعرض لبعض أنواع السرطانات، وخاصّة سرطان البروستاتا، والمستقيم، والمبيض، وكذلك القولون،

كما أنّ الطماطم تحدّ من تطوّر الخلايا السرطانية، والطماطم فعالة في مهاجمة الشائق الحرة، التي تعمل على تدمير وتحطيم خلايا الجسم وبالتالي تشكل الخلايا السرطانية، وذلك بفضل غناها بفيتاميني (C, A). تضفي على الشعر لمعان مميز،

كما أنهّا تحسن من مظهره وتزيد من قوته. تعدّ من أهمّ موارد عنصر الكروميوم، وهذا العنصر يعمل على معادلة مستوى السكر في الدم. تحافظ على صحّة النظر؛ وذلك لأنّ الطماطم يوجد بها كمية ملائمة من فيتامين A. تقلّل من نسبة تشكل الحصوات في كل من المرارة والكلى، وذلك عند تناول الطماطم بعد التخلص من بذورها. تشفي الآلام المزمنة كالتهاب المفاصل، وذلك لأنها تحتوي على كل من البيوفلافونويد، وكذلك الكاروتينات، بالإضافة إلى غناها بالمميزات المضادة للالتهابات.

نسبة المياه في الطماطم حوالي خمسة وتسعين بالمئة من مكوناتها، بالإضافة إلى غناها بكميات وفيرة من الألياف، لذلك تعّد الطماطم من أفضل المواد الغذائية المساعدة في الحفاظ على الوزن، كما أنّها تيسّر مرحلة هضم الطعام، وبالتالي تقي من الإصابة بالإمساك. تقدم العون للجسم حتى يتخلص من الأجسام الضارة وكذلك السموم.

العننب و الطريقة الصحيحة لزراعته

اختيار المكان المناسب للزراعة تعتبر الخطوة الأولى من أجل إنتاجٍ مستمرٍ من محاصيل العنب عالي الجودة هي باختيار مكانٍ مشمسٍ للزراعة، ففي حين أنّ بعض أنواع كرمة العنب المُستخدمة للزينة يمكن أن تنمو بشكلٍ جيد في الأماكن التي يكون فيها ظل جزئي،

إلّا أنّ أشعة الشمس تعتبر ضروريةً للحصول على محاصيل عنب ذات جودة عالية، فإذا كان الشخص يزرع صفاً من العنب يمتد من الشمال إلى الجنوب، فإنّ الثمار والأوراق ستكون مُعرّضةً بشكلٍ أفضل لأشعة الشمس، مقارنةً بتلك التي تكون مزروعةً بصفٍ من الشرق إلى الغرب، ويمكن الحصول على محاصيل عنب ذات جودة أفضل بهذه الطريقة.

[١] يمكن زراعة فاكهة العنب في مجموعةٍ متنوعةٍ من أنواع الأتربة، كما أنّ العنب ينمو بشكلٍ أفضل في التربة التي تكون مجففةً جيداً، كما أنّ التربة الطينية الثقيلة تحت التربة لا تعتبر جيدةً للزراعة، وينبغي تجنب زرع العنب في المناطق التي تكون معرضةً للصقيع في وقتٍ مبكرٍ من الربيع،

 

حيث ستتعرض النباتات التي تنمو في شهري نيسان وأيار إلى التأثر بالصقيع، وتكون المنطقة حول المنزل أو غيرها محميةً من درجات الحرارة الباردة والرياح، أو يمكن اختيار منطقةٍ منحدرةٍ في الجنوب، أو الجنوب الغربي؛

لأنّه عادةً ما تكون فيها درجات الحرارة أعلى، وأقل احتمالية للتعرض للصقيع، والكروم التي تكون في الظل أو تتعرض للجفاف تكون أكثر عرضةً لأمراض، مثل: العفن أو الآفات المختلفة.

أنواع العنب يشتهر العنب بحلاوة طعمه وجمال منظره، ويتوفّر منه حول العالم ما يزيد عن مئة نوع مختلف في شكله ولونه وحلاوته، ويكثر استهلاكه حول العالم كأحد الفواكه اللذيذة، وفي الصناعات الغذائية الأخرى كالزبيب، والدبس، والملبن، والمربّى، والعصير،

مما يزيد من أهميته الاقتصادية والدخل الذي يوفره للمزارعين، ويقسم العنب إلى نوعين رئيسين وينقسم تحت كل نوع عدد من الأصناف المختلفة من العنب. العنب الأبيض العنب الدابوقي من أكثر أنواع العنب استخداماً في تحضير الزبيب والدبس والخلّ،

ويتميّز بالشكل الدائري الصغير لحباته، ولونها الأخضر المصفر وطراوة قوامه، مما يجعله قابلاً للفساد في حال نقله لمسافات طويلة، وتنجح زراعة العنب الدابوقي في جميع أنواع التربة، نظراً لقدرة على التأقلم مع أصعب الظروف البيئية، حتّى في مواسم الجفاف.

 

صورة ذات صلة

العنب البيروتي تمتاز أشجاره بصلابة سيقانها، أمّا أوراقه فملساء من الجهتين، ممّا جعلها من الأنواع المفضلة لطبخ أوراق العنب، إلّا أنّه يحتاج لعناية كبيرة والاهتمام الشديد بصحة التربة وخصوبتها، الأمر الذي أدّى إلى جعل أسعاره عالية جداً في الأسواق المحلية،

ممّا ترتّب عليه عدم التمكّن من استخدامه في صناعات العنب المختلفة، وتأتي حبّاته باللون الأبيض ومغطاة بمادة شمعية، سميكة الغشاء.

العنب الزيني من السهل تمييز العنب الزيني عن غيره من أنواع العنب، بسبب شكله المميّز على شكل مستطيل، ويأتي باللون الأخضر المصفر، أمّا عناقيده فتأتي على شكل مخروط، ومذاقه حلو مع احتوائه على كمية كبيرة من العصارة، ويستخدم بكثرة في تحضير العصير.

العنب الأسود العنب الحلواني ينضج العنب الحلواني في مرحلة متأخّرة من موسم العنب، إلّا أنّ قطوفه تتواجد بأعداد كبيرة جداً على الشجرة الواحدة، ويتميّز بلونه الأحمر المخلوط بالخضار في بعض الحبوب، بالإضافة إلى سماكة حبّاته وصلابتها،

ممّا يتيح تخزينه ونقله دون تعرضه للتلف. العنب البيتوني ينضج العنب البيتوني بشكل متوسط، إلّا أنّ بعض المزارعين يقومون بتأخير نضجه للحصول عل مواصفات أجود للعنب، ويمتاز هذا النوع من العنب بلونه الداكن القريب للسواد، وشكل عنقوده المخروطي، الذي غالباً ما يكون كثيف الحبات، على الرغم من كثرة البذور بداخل كل حبة إلّا أنّه يكثر الإقبال على استهلاكه بسبب طعمه شديد الحلاوة.

العنب الشامي يمتاز العنب الشامي بحبّاته الدائرية ذات قشرة سميكة، تتشقق بسهولة عند نضجها، بالإضافة إلى قطوفه الكبيرة الحجم الملية بحبات العنب، لذا يعتبر من أكثر أصناف العنب زراعةً والأكثر طلباً في الأسواق العالمية.