القسط البحري القسط البحري ويُطلق عليه القسط الهندي، أو العود البحري، أو الكست، ويرجع أصله للهند، يُستعمل في علاج العديد من الأمراض والمشاكل التي يتعرض لها الإنسان. يَحتوي القسط البحري على حمض البنزوات ومادة الهلينين، ويُحضّر شرابه بمزج مَطحونه بالماء، ولتجهيز دهان القسط يُمزج مِقدار سبع مَلاعق منه مع فنجانين من زيت الزيتون وتوضع على النّار لمدّة سبع دقائق ثمّ يُصفّى ويُبرّد.

فوائد القسط البحري يُعزّز القدرة الجنسية؛ حيث يتميّز القسط البحري بقدرته على زيادة الحيوانات المنوية ويحفز من قوتها وقدرتها على الانتشار، وتخصيب البويضة، ويزيد من القدرة الجنسية عند الرجال كما يساعد على تنظيم توازن الهرمونات عند النساء، ويسهم في تنظيم الدورة الشهرية، وإدرار الطمث، والحد من الاضطرابات المرافقة لها، ويشفي من العقم، وينشط المبايض؛
وذلك بتناول مشروب العشبة بانتظام. يزيد من قدرة الجهاز المناعي على مقاومة الأمراض، ويُعالج الأمراض المُرتبطة بنقص المَناعة المكتسبة؛ لاحتوائه على مضادّات للأكسَدَة. يَشفي من اضطِرابات الجهاز الهضمي، ويُخلّص من الإمساك، والإسهال، ويحدّ من الانتفاخ، والغازات، ويُسهّل من عملية الهضم. يفتح الشهية لتَناول الطعام. يُعالج من الالتهابات المُرافقة للجهاز التنفسي؛ كالربو، والسعال، والإنفلونزا، ويُخلّص من ضيق التنفس؛

وذلك عن طريق استنشاق القسط البحري. يكافح من التهابات الحلق واللوزتين. يطرد البلغم. يستعمل كمضاد حيوي طبيعي. يحد من رائحة الفم الكريهة. يدر البول. ينقّي الدم. يعالج التهابات المفاصل، وآلام الظهر، والروماتيزم. يشفي عرق النسا. يُسكّن من ألم الأسنان واللثة؛ بوضع مسحوقه في الفم.

 

يَحدّ من تكوّن حصى الكلى الناجمة عن زيادة نسبة الكالسيوم في الجسم. يدر البول. يحفز وظائف الكبد للقيام بوظائفها. يعالج مختلف المشاكل الجلدية؛ كالحبوب، والنمش، والكلف، والثعلبة، والصدفية، والندوب، والحروق، والجروح؛ ويتم عن طريق دهن العشبة كمرهم على المكان المُراد علاجه بأخذ مقدار سبع ملاعق من العشبة ووضعها فوق كميّة من زيت الزيتون على نار هادئة حتى يتكوّن على شكل
مرهم، ويوضع جانباً حتى يُصبح فاتراً ومن ثمّ يُطبّق على الجلد. يفيد عضلة القلب، ويُقوّيها، ويكافح من سيولة الدم، ويقي من الجلطات، ويوسّع الأوعية الدموية. يطرد السموم من الجسم. يخفض نسبة الكولسترول الضار في الجسم. يفيد مرضى السكري؛ لدوره في تنظيم مُعدّلات السكر في الدم، بالإضافة لتحفيزه من إفراز الإنسولين. يخلص من الكوليرا. يحد من أعراض القلق والتوتر، ويُحسّن من الحالة المزاجية للشخص. يخلّص من سم الأفاعي. يعالج الصداع. يكافح خمول الغدة الدرقية.

القسط الهندي يعتبر القسط الهندي من أشهر النباتات الموجودة في الهند، ويطلق عليه أحياناً اسم العود البحري، وذلك بسبب شكله الذي يشبه العيدان الخشبيّة والتي تكون إمّا بيضاء اللون أو سوداء، وشاع استخدامه في الهند لأغراض علاجيّة وشفائيّة، بالإضافة إلى الأغراض الجماليّة،

وذلك بسبب احتوائه على العديد من المواد الغذائية المفيدة، لصحّة الإنسان الداخليّة، وشكله الخارجي، حيث إنّ القسط الهندي يحتوي على مادّة الهيلنين، كما أنّه يحتوي على حامض البنزوات، واللذين يمتلكان خاصيّة التطهير وقتل الجراثيم او السموم من الجسم، وفي هذا المقال سنتناول أهميّة القسط الهندي للشعر.

 

فوائد القسط الهندي للشعر هناك العديد من الفوائد التي يعود بها القسط الهندي على الشعر، وهي: يقوم بتقوية جذور وبصيلات الشعر، الأمر الذي من شأنه أن يساعد على نمو الشعر وتقويته، ويحميه من التساقط، وذلك من خلال خلط كمية من مسحوق القسط الهندي مع زيت الزيتون،

ووضعه على الرأس لمدّة ثلث ساعة قبل الاستحمام. التخلّص من مشكلة جفاف البشرة، ويعطي الشعر لماعيةً وجمالاً، وذلك من خلال خلط مسحوق القسط الهندي مع العسل. يقلّل من إفراز الزيوت والدهون في فروة الرأس وبالتالي يتمّ حلّ مشكلة الفروة الدهنيّة، وذلك من خلال خلط القسط كمية من القسط الهندي مع القليل من الأفوكادو وزيت الزيتون، لتشكيل عجينة متماسكة وسهلة التطبيق على الرأس. التخلص من التجاعيد الموجودة في الشعر، حيث سيعمل القسط الهندي على فردها وتمليسها، وبالتالي سيتم الحصول على شعر أكثر نعومة ولمعان. العمل على تقوية الشعر المتقصف، وحمايته،

ويتمّ ذلك من خلال مزج القسط الهندي مع القليل من زيت جوز الهند. التخلص من القشرة في الشعر، والحكّة المرافقة لها. خلطة القسط الهندي للشعر لتحضير خلطة القسط الهندي للشعر، نحتاج إلى كمية من القسط الهندي المطحون، والتي تعتمد على طول الشعر وكثافته، ونذيبها في كمية من الماء،

بحيث تكون عدد ملاعق القسط الهندي مسامية لعدد أكواب الماء، فمثلاً إذا استخدمنا ملعقة من القسط الهندي، نستخدم كوباً من الماء، ثمّ نمزج العجينة المتكوّنة مع القليل من زيت جوز الهند، أو زيت الزيتون، وندلّك فروة الرأس بها لبضعة دقائق، مع إبقاء هذه الخلطة على الرأس لمدّة لا تقلّ عن ثلاثين دقيقة.