هل تعاني من ارتفاع نسبة حمض اليوريك؟

هل تعاني من ارتفاع نسبة حمض اليوريك؟

هل تعاني من ارتفاع نسبة حمض اليوريك؟

بالرغم من أنننا سمعنا عن مشكلة إرتفاع حمض اليوريك في الدم منذ فترة طويلة إلا أن فهمنا لهذه المشكلة ليس كامل ولسنوات طويلة يعتقد بأن إرتفاع حمض اليوريك هو النقرس ولكن هذا الإعتقاد خاطئ لأنه تم التعرف علي حمض اليورك كعلامة لعدد من المضاعفات الصحية مثل تشوهات التمثيل الغذائي، مشاكل الدورة الدموية .  كما أن إرتفاع حمض اليورك في الدم يؤدي إلي مشاكل كثيرة منها إلتهاب المفاصل، النقرس، تشكيل حصوات الكلي، مشاكل الكلي . لذلك من الضروري الحفاظ علي عادات أكل صحية فهي الدواء المناسب. للحد من مستويات حمض البول في الدم، قد تحتاج إلي الحد من تناول الأطعمة الغنية بالبورين وهي اللحوم والدواجن والمأكولات البحرية والبقول . أولاً علينا أن نفهم الأسباب التي تؤدي إلي ارتفاع حمض اليوريك في الدم .

 

هل تعاني من ارتفاع نسبة حمض اليوريك؟

هل تعاني من ارتفاع نسبة حمض اليوريك؟

 

إرتفاع حمض اليوريك الأسباب والعلاج

ما هو إرتفاع حمض اليوريك في الدم ؟

الكلي مسئولة عن إنتاج 70 % من حمض اليوريك يومياً ويتم تصفيته ليصل إلي 30 %  . في الحالات التي تفشل فيها الكلي لمواكبة الإفراز اليومي فإن نظام الجسم يزيد حمولته علي الأمعاء  لتعويض عن إنخفاض إنتاج الكلي . وبذلك فإن حمض اليوريك هو نتاج نهائي لعملية التمثيل الغذائي للبيورين في البشر فهو عنصر ضعيف الذوبان ويتم تحليله بطريقة أكثر صعوبة . يتم إنتاج  حوالي 1/3 حمض اليوريك داخلياً في حين يتم الحصول علي الثلث المتبقي من خلال اليورين الغذائي . بالمقارنة مع الحيوانات فإن البشر لديهم مستويات منخفضة من حمض اليوريك، ويرجع ذلك، إلي نقص في الإنزيمات المعدنية ومعدل أقل نسبياً من إفراز حمض اليوريك .

إرتفاع حمض اليوريك في الدم هو حالة صحية يطلق عليها فرط حمض اليوريك . يمر حمض اليوريك عبر الكبد ويدخل إلي مجري الدم ومعظم الإفرازات يتخلص الجسم منها من خلال البول أو يمر من خلال الأمعاء حتي يتم الحصول علي مستويات طبيعية من حمض اليوريك . تصل مستويات حمض اليوريك العادية إلي 6,024 ملجرام/ دل ( للإناث )،  7,0-23 ملجرام /دل  ( للذكور ) . قد تختلف القيم العادية من مختبر إلي أخر . حيث يقيس إختبار حمض اليورك في الدم  كمية حمض اليوريك في عينة الدم .

من المهم أن تدرك بأن مستويات حمض اليوريك في الدم هي  البيورين . والبيورينات عبارة عن مركبات تحتوي علي النتروجين ويتم تصنيعها داخل الجسم ذاتياً أو تأتي من خارج الجسم من الأطعمة التي تحتوي علي البيورين.  ينهار حمض البورين في حمض اليوريك . وعند زيادة مستويات حمض اليوريك من البيورين الزائدة قد تتراكم في الأنسجة الخاصة لتشكل البلورات وهذا يتسبب في إرتفاع حمض اليوريك في الدم .

عندما تعاني من مشاكل إرتفاع متستوي حمض اليوريك في الدم يمكن أن تسبب  تشكيل بلورات صلبة تتشكل داخل المفاصل وهذه الحالة مؤلمة تتراكم في المفاصل والأنسجة القريبة وتشكل الودائع العظمية الصلبة ويتسبب أيضاً في تشكيل حصوات الكلي . تشير التقارير أن هناك واحد من كل خمس أشخاص لديهم إرتفاع في مستوي حمض اليوريك وقد يكون له صلة بالإصابة بالنقرس أو تشكيل حصوات الكلي ولكن معظم الأشخاص الذين يعانوا من إرتفاع حمض اليوريك ليس لديهم أي أعراض أو مشاكل ذات صلة .

 ما هي أسباب إرتفاع حمض اليوريك ؟

تتراوح مستويات حمض اليوريك العادية عند الجنسين بين 6،0-2,4 ملجرام/ دل للنساء و7,0-23 ملجرام /دل للرجال في الغالب الحد الأعلي لمستوي حمض اليوريك هو 7,0 مجرام /دل وهو الحد الذي يضعك في خطر فرط إنتاج حمض اليوريك في الدم ويتم تقسيم الأسباب التي تؤدي إلي إرتفاع حمض اليوريك إلي ثلاثة مجموعات منها الأسباب الطبية، الأسباب الغذائية، اسباب متجمعة .

الأسباب الطبية :

هناك مجموعة من المشاكل الطبية التي تتسبب في إرتفاع حمض اليوريك لأنه يتم التخلص من حمض اليوريك من خلال البول وعندما يتراكم يمكن أن يكون ذلك بسبب قصور الكلي أو نقص وضعف في وظائف الكلي :

 قصور الكلي : واحد من الأسباب الأكثر شيوعاً للإصابة بإرتفاع حمض اليوريك هي الفشل الكلوي . في حالة الفشل الكلوي يبقي حمض اليوريك في الدم لأن الكلي غير قادرة علي العمل بشكل صحيح لعملية إفراز المركبات العضوية الأخري التي تتنافس علي التخلص منه .

مشاكل التمثيل الغذائي : هناك مضاعفات صحية أخري مثل إرتفاع ضغط الدم، السمنة، مقاومة الأنسولين كل هذه المشاكل من أشكال مشاكل التمثيل الغذائي التي تسهم  في إنخفاض إفرازات اليورات في الكلي .

 الأدوية :  تناول الأدوية المدرة للبول، الحصول علي جرعة منخفضة من السالسيلات، السيكوسبورين، حمض النيكوتينك والتي تم ربطها بضعف أداء الكلي .

مشاكل الوراثة : قد يكون ذلك من الحالات النادرة خصوصاً المرضي الذين يعانوا من تجربة الفشل الكلوي بالتدريج ينتج عنه إنخفاض معدل إفراز حمض اليوريك .

 إرتفاع ضغط الدم : من المعروف أن إرتفاع ضغط الدم والأدوية المرتبطة به تسبب فرط حمض اليوريك في الدم .

 الحموضة : هناك مشاكل صحية تؤدي إلي إرتفاع نسبة الحموضة في الدم مثل الحماض  الكيتوني السكري، الحماض اللبني، كل هذه الحالات ينتج عنها ضعف في وظائف الكلي.

تسمم الحمل : غالباً تسمم الحمل مرتبط بحالات إرتفاع مستويات حمض اليوريك وبالتالي يتسبب في  فرط حمض اليوريك في الدم.

التعرض للرصاص : أظهرت الدراسات السريرية أن التعرض المهني أو التعرض لفترات طويلة للرصاص يمكن ان يؤثر علي وظائف الكلي .

 حالات أخري : هناك حالات أخري ينتج عنها إرتفاع حمض اليوريك في الدم مثل قصور الغدة الدرقية، فرط ساركويد .

 الأسباب المتعلقة بالنظام الغذائي :

يمكن أن يكون فرط حمض اليوريك في الدم ناتج عن عوامل خارجية مثل ( نظام غذائي يحتوي علي نسبة عالية من البيورين )  أو العوامل الداخلية إنهيار البيورين وإليك الأسباب التالية :

 النظام الغذائي : عندما تتناول نظام غذائي غني بالبيورين وهو عنصر يوجد بكثرة في اللحوم والأغذية العضوية و البقوليات التي تسهم في إفراط حمض اليوريك .

متلازمة ليشه نهيان : العمليات المشتركة التي تحدث في هذه المتلازمة يمكن أن تسهم في فرط إنتاج حمض اليوريك .  المرضي الذين يعانوا  أكثر عرضة لتطوير النقرس .

 زيادة دوران الحمض النووي : من نتائج هذه المتلازمة الإصابة بإرتفاع حمض اليوريك، المرضي الذين يعانوا من هذه المتلازمة أكثر عرضة للإصابة بالنقرس وتكوين حصوات الكلي .

 الفركتوز الموجود في الأطعمة والمشروبات : يزيد الفركتوز من محتوي اليوريك في الدم عن طريق زيادة عملية التمثيل الغذائي . بالإضافة إلي ذلك فإن الدراسات أثبتت بأن الفركتوز يلعب دور في خفض وظائف الكلي، وإفراز حمض اليوريك .

الإنخفاض السريع في الوزن : الإنهيار المعزز للأنسجة الناتجة عن فقدان وزن غير صحي أو السريع قد ينتج عنه المزيد من حمض اليوريك ويقلل من إفرازه بسبب التغير المفاجئ والسريع في مستويات اليورات .

 

هل تعاني من ارتفاع نسبة حمض اليوريك؟

هل تعاني من ارتفاع نسبة حمض اليوريك؟

 

 

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بإرتفاع حمض اليوريك في الدم ؟

في حين أن هناك عوامل محدد يمكن أن تسهم في فرط حمض اليوريك في الدم وجدت الدراسات أن بعض الأفراد يمكن أن يكونوا أكثر عرضة للخطر . فالرجال اكثر عرضة للإصابة من النساء . فهناك حوالي 5% من مرضي إرتفاع حمض اليوريك من النساء ولكن الغالبية العظمي منهم بعد إنقطاع الطمث . . يزيد إحتمال الإصابة بإرتفاع حمض اليوريك في الدم مع التقدم في السن عند الرجال عند عمر 20 – 60 عاماً في النساء ما فوق 40 عاماً .